تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى لجامعة حمدان بن محمد الذكية

  معلومات حول هذا المحور

بناء المجتمعات التعليمية الموجهة بالتنافسية والمعرفة على المستوى العالمي: سعيًا لتحقيق نموذج التعليم القائم على المهارات

تأثّر نموذج التعليم والتدريب في القرن الحادي والعشرين تأثراً كبيراً بالابتكار والتقنيات التحولية. حيث أفضت التطورات التقنية الحاصلة في التعليم الذكية لا سيما تقنيات المعلومات والاتصالات إلى إعادة صياغة المستقبل في مجال أصول التدريس عن طريق الوسائط الإلكترونية وتصميم المناهج الدراسية. فنماذج التدريب والتعليم عبر الوسائط الإلكترونية إلى جانب البرامج والاستراتيجيات ومنصات التعلم كلها ستركز على تطوير رأس المال البشري وإعداد الدارسين لتعزيز ثقافة التعلم المؤثرة. وهنا يأتي دور محور التعليم الذكي في هذا المؤتمر في التركيز على كيفية تطوير ثقافة المهارات المؤسسية والتعلم المؤسسي. وسيناقش الموضوع الرئيسي لهذا المحور الكيفية التي تعمل بها التقنيات المبتكرة على إحداث تحول فيما هو موجود حاليًا ومستقبلًا من القيادة التعليمية وأصول تدريسية في جميع أنحاء العالم لتمكين وتعزيز التطور المهني والأكاديمي الذكي والمستدام. الأهداف المتوقعة من هذا المحور:

  1. تسليط الضوء على الكيفية التي تعمل بها التقنيات الذكية على تقديم الحلول للمشاكل والتحديات التي تواجه التطوير المهني.
  2. وضع أفكار حول كيفية إدارة ثقافة التعليم الذكي في المؤسسات التعليمية وترسيخها.
  3. وضع تصور للأسس التي يقوم عليها هيكل يتضمن الابتكار والإبداع في نظم إدارة التعليم عبر الوسائط الإلكترونية.
  4. صياغة اقتراحات لتحليل التعليم الاجتماعي الفعّال في كافة أجزاء القطاع التعليمي ومؤسساته.